اركون توفيق

الغيرة سامي ضيف الله البشير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الغيرة سامي ضيف الله البشير

مُساهمة  اركون توفيق في الثلاثاء فبراير 25, 2014 10:03 pm

الغيرة
سامي ضيف الله البشير
حماية الاعراض من الضروريات الخمس في الشريعة وهي الدِّينِ، والنَّفسِ، والمالِ، والعِرضِ، والعقلِ ، فالعرض أحدها يقول تالى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) [الأحزاب:59].
قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه سعيد بن زيد رضي الله عنه: "من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد". لذلك ولتحمى الأعراض لابد من الغيرة وهي مناط حديثي في هذه الخطبة.
في الحديث عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "المؤمنُ يَغار، والله أشد غيرة"، وفي رواية: "وغيرةُ الله أن يأتي المؤمنُ ما حرَّم الله عليه"؛ رواه البخاري ومسلم.
وفي ديوان الحِكَم المأثورة: "الذَّبُّ عن الشرفِ والعِرض أربَى من الذِّيَاد عن الحِمَى والأرض، ومن أحبَّ المكارم غارَ على المحارم."
يقول ابن القيم رحمه الله: (إذا رحلت الغيرة من القلب ترحَّلت المحبة، بل ترحل الدين كله). ولقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من أشد الناس غيرة على أعراضهم، روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال يومًا لأصحابه: ((إن دخل أحدكم على أهله ووجد ما يريبه أَشْهَدَ أربعًا. فقام سعد بن معاذ متأثرًا فقال يا رسول الله: أأدخل على أهلي فأجد ما يريبني انتظر حتى أشهد أربعًا؟! لا والذي بعثك بالحق!! إن رأيت ما يريبني في أهلي لأطيحنَّ بالرأس عن الجسد ولأضربنَّ بالسيف غير مصفح وليفعل الله بي بعد ذلك ما يشاء. فقال عليه الصلاة والسلام: أتعجبون من غيرة سعد؟؟ والله لأنا أغير منه، والله أغير مني؛ ومن أجل غيرة الله حرَّم الفواحش ما ظهر منها وما بطن...))..
قال العلامة ابن القيم -رحمه الله تعالى-: "وأشرف الناس وأجدُّهم وأعلاهم همة أشدهم غيرة على نفسه وخاصيته وعموم الناس؛ ولهذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- أغير الخلق على الأمة، والله سبحانه أشدُّ غيرة منه".
جاء في الصحيحين عن عائشة قالت: دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي رجل قاعد فاشتد ذلك عليه ورأيت الغضب في وجهه. فقلت: يا رسول الله إنه أخي من الرضاعة. فقال: انظرن إخوتكن من الرضاعة فإنما الرضاعة من المجاعة.
جواد إذا الأيدي قبضن عن الندى *** ومن دون عورات النساء غيور
أيها المسلمون المظاهر التي تدل على نقص الغيرة كثيرة ولكن سأذكر منها ما انتشر في مجتمعنا فمنها التساهل في الحجاب والتستر في اللباس وهذا مشاهد في الاسواق من العبايات الفاتنة ولبس النقابات الواسعة بل وربما تتعطر وتتجمل المرأة بلا خوف من الله وبلا رجل يأمر وينهى، حتى في مجتمعات النساء فيما بينهن نسمع ألبسة لم تكن معروفة فيخرجن ظهورهن وسيقانهن وجل صدورهن فأين الآباء عن مثل هذا ؟
ومن المظاهر التي ترى فيها قلة الغيرة القنوات الفضائحية التي يركبها الاب في بيته ويترك تلك البنات تشاهد المناظر الماجنة والمشاهد الساخنة والأب لايتحرك قلبه بغيره فهذا عليه ذنب عظيم إذ كيف يغش رعيته والنبي صلى الله عليه وسلم يقول " من مات وهو غاش لرعيته لم يرح رائحة الجنة " ، ومن المظاهر تساهل بعض الرجال في ذهاب نسائه إلى الطبيب الرجل فلا تذهب المرأة للطبيب الرجل إلا عند عدم وجود الطبيبة وعند الحاجة الملحة ولابد من وجود المحرم وليتنبه أن لايزيد الطبيب على مايحتاجه وكذلك الذهاب للقراء والرقاة فلاتترك المرأة عن الراقي لوحدها أو يمسها أويرى شيئا من جسدها أيا كان فتنبهوا الراقي لايجوز له أن يمس المرأة بل يرقيها دون أن يمسها؛ ومن المظاهر أيضا التساهل في تصوير النساء في الأعراس وكم من البلايا وقعت في ضياع الصور وانتشارها فلماذا نعرض أنفسنا لمثل هذه المآزق ؟ وكذلك من مظاهر نقص الغيرة السماح للنساء بمصافحة الرجال الأجانب وهذا خطر شديد فكيف لرجل أن يمس يد أمرأة لاتحل له فالنبي صلى الله عليه وسلم ثبت في الحديث أنه مامست يده يد امرأة قط وربما يجهل البعض هذا الحديث يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي حسنه الألباني " لَأَنْ يُطْعَنَ في رأسِ أحدِكم بمِخْيَطٍ من حديدٍ ، خيرٌ له من أن يَمَسَّ امرأةً لا تَحِلُّ له" ، ومن المظاهر كذلك اعجاب بعض الفتيات ببعض اللعيبة أو المغنين والفنانين بل انه لامانع عند بعض من لاغيرة عندهم أن تتكلم الفتاة أمامه بهذا وتحمل صوره وما إلى ذلك وهذا الرجل الذي لم يحمل من الرجولة سوى اسمها يرى ذلك كله ولايحرك ساكنا ويظن ذلك من الحريات والتحضر بل ، وبعض الرجال من قلة غيرته قد يرى الرجل ينظر لمحارمه ولاتهتز له شعره، هذا عمر -رضي الله عنه- يقول له النبي -صلى الله عليه وسلم-: "بينما أنا نائم رأيتني في الجنة فإذا امراة تتوضأ إلى جانب قصر، فقلت: لمن هذا؟ قال: لعمر، فذكرت غيرته فولَّيت مدبراً، فبكى عمر وهو في المجلس ثم قال: أوعليك يا رسول الله أغار" متفق عليه.فعمر لو كان غير النبي صلى الله عليه وسلم سيغار وسيفعل ويفعل لمن يقترب من محارمه فكيف بمن يتبع النظرات لهن؟ قلت قولي واستغفر الله لي ولكم انه..
خ ((2)) في غزوة الخندق كان هناك شاب حديث عهد بعرس استأذن ليذهب لزوجته فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم ثم رجع فإذا امرأتُه بين البابَين قائمةٌ . فأهوى إليها الرمحَ ليطعنَها به . وأصابته غَيرةٌ . فقالت له : اكفُفْ عليك رُمحَك ، وادخُل البيتَ حتى تنظرَ ما الذي أخرجَني . فدخل فإذا بحيَّةٍ عظيمةٍ مُنطويةٍ على الفراشِ . فأهوى إليها بالرمح فانتظَمها به . ثم خرج فركَّزه في الدارِ . فاضطربَتْ عليه . فما يُدرى أيهما كان أسرعَ موتًا . الحيةُ أم الفتى ؟ قال فجئنا إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فذكرنا له . وقلنا : ادعُ اللهَ يُحييه لنا . فقال " استغفِروا لصاحبِكم " ثم قال " إنَّ بالمدينة جنًّا قد أسلموا . فإذا رأيتُم منهم شيئًا فآذِنوه ثلاثةَ أيامٍ . فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتُلوه . فإنما هو شيطانٌ " . رواه مسلم فالشاهد من القصة غضب الشاب حين رأى زوجته عند الباب حتى أن أراد طعنها بالرمح من شدة غيرته.
وأختم بهذا الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه وكلكم سمعتموه وحفظتموه ولكن سأقرأه لعله لايغيب عن بالك أيها الاب وتعلم أنك مسؤول فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال قال النبي صلى الله عليه وسلم " كُلُّكُم راعٍ ، وكُلُّكُم مَسْؤُولٌ عَن رَعِيَّتِه ، الإِمامُ راعٍ ومَسؤُولٌ عنْ رعِيَّتِه ، والرَّجُلُ راعٍ في أهلِه وهو مَسْؤُولٌ عن رعيَّتِهِ ، والمرْأةُ راعِيةٌ في بيتِ زوجِها ومَسْؤُولةٌ عن رعِيَّتِها ، والخادِمُ راعٍ في مالِ سيِّدِه ومَسْؤُولٌ عن رعيَّتِه . قال : وَحَسِبْتُ أنْ قدْ قال : والرَّجُلُ راعٍ في مالِ أبِيهِ ومَسْؤُولٌ عن رعيَّتِه ، وكُلُّكُم راعٍ ومَسْؤُولٌ عن رَعِيَّتِه ." فأنت أيها الأب يوم القيامة ستقف وسيسألك الله عن أهلك فلا تظن أنك ستغادر قبل السؤال {وقفوهم إنهم مسؤولون} فهل تريد أن جارك ينصح نساءك ويأمرهن بالتستر أو تريد أن يأتي أحد لكي يدير شؤونهن لن يقوم بذلك إلا أنت وأنت المسؤول رحمني الله وإياك.
اللهم احفظ أعراضنا وأعراض المسلمين
avatar
اركون توفيق
Admin

عدد المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

http://arkountoufik.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى