اركون توفيق

من آداب الطعام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من آداب الطعام

مُساهمة  اركون توفيق في الأربعاء مارس 05, 2014 10:00 pm

من آداب الطعام
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: « إذا أكل أحدكم طعامه فلا يمسح يده حتى يلعقَها أو يُلعقها »(1)
متفق عليه .
وهذا حديث ابن عباس فيه أدب من آداب الطعام، وهو أنه قال: "إذا أكل أحدكم طعاما فلا يمسح يده- في اللفظ الآخر: بالمنديل حتى يلعقها أو يُلعقها ".
وهذا المعنى جاء من حديث كعب بن عجرة، ومن حديث أنس، ومن حديث جابر ومن حديث أبي هريرة في صحيح مسلم، وهو أدب أكل الطعام، في حديث كعب بن عجرة، في صحيح مسلم أنه -عليه الصلاة والسلام- كان يأكل بأصابعه الثلاثة، أي الإبهام والسبابة والوسطى، وجاء تفسيرها في لفظ آخر عند الطبراني وغيره وهذا هو الظاهر.
وكذلك في حديث جابر: « إن الشيطان يحضر أحدكم في كل شأن، فإذا سقطت لقمة أحدكم فلا يذرها للشيطان فليمسحها وليأكلها »(2) وفيه: « فإنه لا يدري في أي طعامه البركة »(3) وفي لفظ آخر: « فإنكم لا تدرون في أي طعامكم البركة »(4) في حديث أنس، في حديث أبي هريرة تكرر هذا اللفظ في هذه الأخبار: « فإنكم لا تدرون في أي طعام البركة »(5) .
ففيه فوائد؛ أولا: لعق الأصابع وأنه يشرع لعقها، وأنه لا يغسلها حتى يلعقها أو يُلعقها، يعني إذا كان عنده من لا يأنف به من ولد من أولاده وأهله ممن لا يأنف فلا بأس يلعقها هو أو يُلعقها غيره.
ثم هذه فيها مصالح عظيمة، وفيها شكر للنعمة، ثم النبي -عليه الصلاة والسلام- لا يأتي إلا بمصالح الدين والدنيا، ومع أن أهل الاختصاص ذكروا فيه من الفوائد الطبية في لعق الأيدي وخاصة ما يقع في أطراف الأصابع ومصها، ولعقها، حينما يمص أصابعه من المواد التي تنزل وتصل إلى البدن وتكون من أحسن المعينات في هضم الطعام وفي إساغته.
وهذه المعاني وإن ثبتت وتقررت فنحن لسنا بحاجة إليها، لكن هي من باب الدلالات التي تجعل المكلف يعلم أنه -عليه الصلاة والسلام- لا يقول إلا حقا، ولهذا أمر بلعق الأصابع، ولا يمسح يده بالمنديل بل يلعق، ثم بعد ذلك إذا لعق أصابعه فإنه يغسل، لا بأس أن يغسلها.
ولهذا في حديث أبي هريرة عند أبي داود والترمذي: « من نام وفي يديه غمر فأصابه شيء »(6) في اللفظ الآخر عند أبي داود « ولم يغسله فأصابه شيء فلا يلومن إلا نفسه »(7) الغمر هو الزهومة مما يبقى من أثر الطعام.
وفي الحديث من الفوائد مثل ما تقدم: لعق الأيدي، وفيه أنه إذا سقطت اللقمة يأخذ اللقمة ولا تأنف نفسه من مسحها، وفسرها بأنه لا يدري في أي طعامه البركة، هل هو في الساقط في اللقمة أو الباقي في الصحن.
في حديث أنس في صحيح مسلم: « أمرنا أن نسلت القصعة »(Cool أمر بسلت القصعة، والسلت من أبلغ الإزالة حتى لا يبقى شيء، وفيها دلالة على أن الإنسان ينبغي له أنه يضع الطعام بقدر ما يكفيه حتى لا يبقى في الصحفة شيء، فأمر بسلتها -عليه الصلاة والسلام- لأنه لا يدري هل هو في الباقي أو فيما أكل أو فيما سقط، فلهذا أمر بمسحها وأكلها إذا أصابها شيء، نعم.
(1) البخاري : الأطعمة (5456) , ومسلم : الأشربة (2031) , وأبو داود : الأطعمة (3847) , وابن ماجه : الأطعمة (3269) , وأحمد (1/293) , والدارمي : الأطعمة (2026).
(2) مسلم : الأشربة (2033) , وأحمد (3/301).
(3) مسلم : الأشربة (2033) , وابن ماجه : الأطعمة (3270) , وأحمد (3/337).
(4) مسلم : الأشربة (2034) , والترمذي : الأطعمة (1803) , وأبو داود : الأطعمة (3845) , وأحمد (3/290).
(5) مسلم : الأشربة (2034) , والترمذي : الأطعمة (1803) , وأبو داود : الأطعمة (3845) , وأحمد (3/290).
(6) الترمذي : الأطعمة (1859) , وأبو داود : الأطعمة (3852) , وابن ماجه : الأطعمة (3297) , وأحمد (2/344) , والدارمي : الأطعمة (2063).
(7) الترمذي : الأطعمة (1859) , وأبو داود : الأطعمة (3852) , وابن ماجه : الأطعمة (3297) , وأحمد (2/263) , والدارمي : الأطعمة (2063).
(Cool مسلم : الأشربة (2034) , والترمذي : الأطعمة (1803) , وأبو داود : الأطعمة (3845) , وأحمد (3/290).

avatar
اركون توفيق
Admin

عدد المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

http://arkountoufik.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى