اركون توفيق

النوم عن الفجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النوم عن الفجر

مُساهمة  اركون توفيق في الثلاثاء فبراير 25, 2014 10:05 pm

النوم عن الفجر
سامي ضيف الله البشير

الحمد لله مستحقِ الحمد بلا انقطاع ، ومستوجبِ الشكر بأقصى ما يستطاع ، الوهابُ المنان ، الرحيم الرحمن ، المدعو بكل لسان ، المرجو للعفو والإحسان ، الذي لا خير إلا منه ، ولا فضل إلا من لدنه . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، الجميل العوائد ، الجزيل الفوائد ، أكرم مسئول ، وأعظم مأمول ، عالم الغيوب , مفرّج الكروب ، مجيب دعوة المضطر المكروب
وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله ، وحبيبه وخليله ، الوافي عهده ، الصادق وعده ، ذو الأخلاق الطاهرة ، المؤيّد بالمعجزات الظاهرة ، والبراهين الباهرة . صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وتابعيه وأحزابه ، صلاة تشرق إشراق البدور . {يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} أما بعد

في هذه الخطبة الثانية سأتحدث معكم بكل وضوح وصراحة عن موضوع يشغلني دائماً كلما صليت صلاة الفجر وهو كما يشغلني فهو يشغل الغيورين على هذا الدين والمتألمين من حال بعض ابائنا واخواننا الذين ينامون عن صلاة الفجر،،،

لقد أخترت أن يكون هذا الموضوع في الخطبة الثانية لأنه غالباً غالباً الذين يحضرون الى صلاة الجمعة متأخرين غالباً مايكونون ناموا عن صلاة الفجر ، فليس من المنطق ان يأتي رجل الى الجمعة باكراً وهو قد نام عن صلاة الفجر عامداً الا حالات شاذه .... فإني سأنذركم وأنذر نفسي عذاب أليم عذاب شديد ،،

فكثير كثير من المسلمين اليوم ينامون عن صلاة الفجر، وأخذوا الأمر كأنه عادة وكانه أمر عادي ، كثير من المسلمين يصلون الفجر الساعة السابعة وبعضهم العاشرة وبعضهم يجمعها مع الظهر، وهذا أمر جلي وواضح ونشاهده يومياً ولا نستطيع أن ننكره، فأنا لست من كوكب آخر ، انا أعيش بينكم وكلنا يعرف بعضنا،

فيا أيها النائمون عن صلاة الفجر يا أيها النائمون عن صلاة الفجر إن صلاة الفجر فرض وليس سنة (3)
ولكي أختصر الموضع سأذكر لكم آية وحديث وفتوى لأحد كبار العلماء.. والا فالآيات والاحاديث والفتاوى كثيرة..
يقول الله عز وجل ( فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون) وذكر كثير من المفسرين أن معنى ساهون أي يؤخرون الصلاة عن وقتها بلا عذر. فمن يؤخرها فله الويل من الله.. لو قال لك أمير من الامراء الويل لك ماذا ستفعل؟ فكيف بالعزيز الحكيم الجبار يقول ( ويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون)

أما الحديث فهو صحيح في البخاري يقول الرسول صلى الله عليه وسلم من حديث طويل (وإنا أتينا على رجل مضطجع ، وإذا آخر قائم عليه بصخرة ، وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فيثلغ رأسه ، فيتدهده الحجر ها هنا ، فيتبع الحجر فيأخذه ، فلا يرجع إليه حتى يصح رأسه كما كان ، ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل به مرة الأولى ، قال : قلت لهما : سبحان الله ما هذان ؟ قال- في نهاية الحديث- أما الرجل الأول الذي أتيت عليه يثلغ رأسه بالحجر ، فإنه الرجل يأخذ القرآن فيرفضه وينام عن الصلاة المكتوبة)

اما الفتوى فهي للشيخ ابن باز رحمه الله فقد سئل مع الأسف إن بعض الناس لا يقوم لصلاة الفجر ولكن إذا قُوّم للوظيفة يقوم ويؤخر لأجلها صلاة الفجر؟[1]
هذه بلية عظيمة، ومنكر عظيم وقع فيه كثير من المسلمين نعوذ بالله من ذلك، يقوم الشخص لحاجته الدنيوية ولحق المخلوق ولا يقوم لحق الله تعالى، ومثل هذا إذا تعمد هذا العمل يكون ردة عن الإسلام في أصح قولي العلماء؛ لأنه تعمد ترك الصلاة في وقتها، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ((بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة)) رواه مسلم، وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)) فإذا كان ينام عن الفجر ويتعمد ولا يركب الساعة إلا على وقت العمل فهذا متعمد للترك، نسأل الله العافية. وربما لو أيقظته زوجته أو غيرها لم يستجب لذلك، فهذا ينبغي أولاً أن يُعزّر - يؤدب إذا رفع أمره للدولة - ثم يستتاب فإن تاب وإلا وجب قتله. قال تعالى: فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ[2]، فدلت الآية على أن من لم يصل لا يخلى سبيله، وفي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((نُهيت عن قتل المصلين))[3] فدل ذلك على أن من لا يصلي يستتاب فإن تاب وإلا قتل، لا حول ولا قوة إلا بالله.
avatar
اركون توفيق
Admin

عدد المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

http://arkountoufik.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى